الأربعاء، 20 أبريل، 2016

الرسام البخيل


عاش رسّام عجوز في قرية صغيرة وكان يرسم لوحات
غاية في الجمال ويبيعهم بسعر جيّد ..
- وفي يوم من الأيام أتاه فقير من أهل القرية وقال له:
أنت تكسب مالًا كثيرًا من أعمالك، فلماذا لا تساعد الفقراء في القرية ؟!
انظر إلى جزار القرية الذي لا يملك مالًا كثيرًا




ومع ذلك يوزّع كل يوم قطعًا من اللحم المجّانية على الفقراء..
- لم يردّ عليه الرسام وابتسم بهدوء
- خرج الفقير منزعجًا من عند الرسّام وأشاع في القرية
بأنّ الرسام ثري ولكنّه بخيل، فنقموا عليه أهل القرية..
- بعد مدّة مرض الرسّام العجوز ولم يعره أحد من أبناء القرية اهتمامًا ومات وحيدًا..
- مرّت الأيّام ولاحظ أهل القرية أنّ الجزار لم يعد يرسل للفقراء لحمًا مجّانيًا كما كان من قبل ..
- وعندما سألوه عن السبب، قال:
بأنّ الرسّام العجوز هو الذي كان يعطيني كل شهر مبلغا من المال
لارسل لحمًا للفقراء، ومات فتوقّف ذلك بموته .

قد يسيء بعض الناس بك الظن ، وقد يظنك آخرون أطهر من ماء الغمام ،
ولن ينفعك هؤلاء ولن يضرك أولئك ، المهم حقيقتك وما يعلمه الله عنك.

- لا تحكم على أحد من ظاهر ما تراه منه،
فقد يكون في حياته أمورًا أخرى لو علمتها لتغير حكمك عليه..